صفحات الصباح للتشافي والتحرر

Processed with VSCO with a4 preset

.

عانيت في الأشهر الماضية تحديدًا ٦٧٨ من الاستيقاظ بمزاجٍ عكر، كنت أقضي وقتًا أطول من المعتاد في السرير.. احساس ثقيل ومزعج لازمني أشهر متواصلة لحظة استيقاظي من النوم، ولإيماني العميق بفكرة أنّ المزاج في أوّل ساعات اليوم يحدّد شكل اليوم كلّه.. قضيت وقت اتسائل عن المسبب لهذه المشاعر غير المبررة، بعضهم قال أن الأحلام المزعجة تجعلنا نستيقظ بمزاج منزعج  وآخرين قالوا أنها بوادر اكتئاب طفيف.. ففكّرت بما أنني لا اختار مجريات أحلامي التي تقتضي أن يلاحقني رجال غريبين وأن أسقط من بناية شاهقة وسط صحراء وأن تبحث عني الوزغة في المجالس والبيوت وبما أنني لا اعرف شكل الاكتئاب ووجهه الحقيقي لأواجهه إذًا فلتكن الكتابة، دون قواعد أو أحكام سأكتب كل ما يدور في هذا الرأس من مشاعر وأفكار

سأكتب التفاهه، سأكتب المخاوف، سأكتب ما أرغب به أن يكون وما لا أرغب المهم انني سأكتب، لعل ايماني بأثر الكتابة وانقاذها لي في السابق عن تجارب سابقة في أيّام صعبة، ليس بالضرورة أن يتم حل المشكلة في الخارج ولكنّي على الأقل حللت المشكلة في عقلي ونفسي وهذا ما يغيب عن بال كثيرون، بإمكان المشكلة في الخارج أن يتم حلّها لكننا احيانًا نبقى حبيسين لها داخل رؤوسنا لأيّام وأيّام وقد تمتدّ لشهور وسنوات

استعملت مفكّرتي الورديّة ووضعتها على المنضدة بجانبي مع القلم، وكانت هذه أوّل خطوة نحو السماحة وفي كل يوم اكتب أستكشف في نفسي افكار ومعتقدات غريبة وعجيبة، مناطقي الضعيفة واحيانًا شروري التي لا أعلم عنها تظهر على الورق ومن ثمّ تحوّل فعل الكتابة لإخراج الأفكار من رأسي الى حلّ الألغاز وربط ما حدث بالأمس وباليوم وبالشهر فصارت الكتابة ممتعة للغاية، هي أنا وأنا، هي ملاك المتسرّعة وملاك المتروّية في آنٍ واحد وهذا ما اتأرجح بينه معظم اوقاتي.. الكتابة اليوميّة أرجوحة للتحليق من أيّ مكان، في المقهى، في السرير، في المجلس وفي المكتب.

لم تختفي مشاعر الانزعاج والانطفاء في أول شهر للكتابة ولكنّها قلّت بالتدريج مع كل يوم، وصلت لوقت الآن استيقظ فيه دون الحاجة للكتابة بدافع الفهم والتفريغ لما أحسّ به، لكنّني أكتب الآن بدافع الحب والمكاشفة أكثر، أكتب الأحداث وأرسمها كما أحبها أن تكون، أخطط لعيش مشاعر السلام والإنتباه لها في يومي، أكتب امتناني العميق واحيانًا أكتب رسالة إلى ملاك الطفلة.

لعلّ ما كان يعجبني في كتابة الفوضى والانزعاج الداخلي غير المبرر هو تمزيقي للورق بعد الانتهاء منه، ثمّة فكرة أعيشها بيني وبيني بأنني مزّقت وتخلّصت من ما ظننت بأنه عائقًا لي وأقول ظننت لأن لا شيء يعيقنا بقدر ظنونا.. أمّا في الكتابة المدفوعة بالحب أحتفظ بالورق ولا أمزّقه لأن الرجوع في وقت الأزمات وقراءة ما كتبته تحت تأثير مشاعر البهجة أو الحب أو السلام يدفعني لتخطّي ما أمرّ به الآن تحديدًا.

ماذا نعني بصفحات الصباح؟

فكرة صفحات الصباح صادرة من كتاب The artist way لجوليا كاميرون،  هذا الكتاب موجّه لكل فنّان ليتخطّى الصوت المزعج والمشكّك الذي يهمس له بإستمرار عن عدم قدرته على الإبتكار.

انت لست جيدًا بما يكفي

هناك أشخاص أفضل منك

لا قيمة لك وعملك لا قيمة له، لماذا تفعل ما تفعله

لا جدوى من المحاولة لأنك ستفشل 

.

هل تبدو هذه الأفكار الضارّة مألوفة لك؟ جميعنا نسمعها سواء كانت صادرة من أنفسنا أو من صديق أو حتى من العائلة، لأن تأثيرها يمتدّ على حياتنا العمليّة والنفسيّة صُمّم الكتاب لمساعدة الفنانين لتخطّي القفلة الإبداعيّة، بالرغم من أنه موجّه للفنانين لكنه لا يتوقف عليهم فقط بل ينطبق على كل جانب من جوانب حياتنا، من الزواج الى التربيّة وللعمل، لا يتطلّب أن تكون رسامًا حاملًا لوح الكانفس لتكتب صفحات الصباح.

كيف تبدأ؟

أوجد المفكرة الخاصة بك واستيقظ قبل الوقت المعتاد واكتب ثلاثة صفحات بوعي خالص كل يوم وتذكّر بأنه لا يوجد طريقة خاطئة لكتابة صفحات الصباح كما قالت جوليا كاميرون مؤلفة الكتاب، كل الطرق ممكنة وفي كل الأوقات.

ماذا أكتب؟

ستمرّ أيام لن تشعر فيها برغبة للكتابة، ولكن المهم أن تكتب على كل حال وإن نسيت أن تكتب فور استيقاظك بإمكانك الكتابة في المساء أو قبل النوم.. من المحتمل أن تبدأ بالكتابة ولكن تشعر بأنه لا يمكنك انهاء ثلاثة صفحات من الكتابة.. مجددًا اكتب على أيّ حال لأن المهم أن تملئ الثلاثة صفحات.. صحيح بأن الأمر سيكون سهلًا في الصفحة الأولى ولكن الصفحة الثانية ستكون أصعب من الأولى وقد تتسائل ماذا يمكنني أن أكتب أكثر؟

اكتب كل شيء حتى أحلامك التي حلمت بها أو مخاوفك التي تلازمك أو الاشياء التي تتمنى أن لا تفعلها اليوم أو اوصف مذاق قهوتك بإمتنان أو توكيداتك اليوميّة أو حتى قائمة مهامك اليوم، رغبتك بالخروج من العمل دون اعتبار لأيّ أحد أو الهجرة لبلد آخر، اكتب شرورك ورغباتك الأنانيّة دون خوف من حكمك على نفسك أو نقدك لها على نوعيّة الأفكار التي تحسّ بها وعند الصفحة الثالثة توصي الكاتبة بأن تتوقّف عن الكتابة وتباشر يومك.

لا للمشاركة!

لا تسمح لأيّ أحد الاطلاع على هذه الأفكار وقرائتها لأنك لن تكون صادقًا مع نفسك في الكتابة اذا علمت مسبقًا بأنّ شخصًا ما سيقرأها  وعندها يتوقّف التأثير المرجو من هذه الممارسة في الأساس.. بإمكانك إمّا تقطيع الصفحات والتخلّص منها أو اخفاء مذكرتك عن الأنظار كي لا تُمسّ.

.

 

Processed with VSCO with f2 preset

.

الكتابة للتشافي

بحسب دراسة، الكتابة تساعد الناس للتعلّم من تجاربهم السلبيّة وتقوّي جهازهم المناعي كما تقوّي عقولهم، فهي اداة تقوية علاجيّة استعلمها الناس لسنين طويلة للشفاء من الصدمات والتوتر، كما تقترح الدراسة بأن الكتابة التعبيريّة لها فوائد جسديّة للتغلّب على الأمراض التي تهدّد حياتنا، والكتابة عن المشاعر والتوتر يعزّز من اداء الجهاز المناعي لمرضى الإيدز ونقص المناعة البشرية HIV والربو والتهاب المفاصل

حتى بوجود تشكيك على قدرة الكتابة على شفاء الناس إلّا أن الأمر يعتمد على درجة اختلاف الشعوب التي تم اختبارها، هناك اجماع على أن مفتاح نجاح الكتابة في الشفاء هو الطريقة التي يستعمل الناس فيها الكتابة لتتداخل مع مجريات حياتهم

في ورقة بحثيّة نشرت للدكتور بينيبيكر تقول أن الأشخاص الذين يكتبون يزورون الأطباء بشكل أقل من اللذين لا يكتبون وبرغم عدم اتفاق الجميع على مواجهة الصدمات والآلام بالكتابة لإعتقادهم بأن مواجهة الصدمة قد يُحدث ضرر وازعاج نفسي وتصعيد مشاعري لصاحب التجربة وأنه من الممكن للشخص أن ينغمس في هذه الطقوس دون فائدة حقيقة او التوصّل لحل، فبالطبع الكتابة لا تعمل للجميع وهذا يعود للاختلافات الفرديّة بين كل واحد منّا ومدى مرونته وتقبّله وقدرته على ابتكار حل بحسب صدمته وألمه ولهذا السبب نحتاج احيانًا المختصّ والطبيب لمعالجة ما لا يمكننا معالجته وحدنا بأساليب وطرق مدروسة لا تؤثر علينا سلبًا اثناء رحلة التشافي

وبالرغم من عدم وجود دليل كافي للدكتورة هيلين التي لا تؤمن بأثر الكتابة لمعالجة الصدمات إلّا أن هناك دليل في دراسة أخرى للدكتورة سوزان تنصّ على أن طبيعة الفرد هي المفتاح الأساسي للعلاج، الباحثة سوزان قامت بإجراء دراسة تقترح بأن الأشخاص اللذين يعيدون عيش التجارب السلبيّة بدون أن يركّزون على المعنى من التجربة حصلوا على اداء صحّي أقل من اللذين يستخرجون معانيهم من الكتابة ومن تجاربهم…

لا يكفيك أن تكتب آلامك وحسب ولا يكفيك أن تعيد عيشها بالكتابة ولكن مطلوب منك استخراج المعاني التي تمنحك الصفاء، بحسب سوزان الأشخاص اللذين يركّزون على المعنى يتطوّر وعيهم للجوانب الايجابيّة وسط التجارب السيئة والسلبيّة، بمعنى أن يرى الشخص الجانب الايجابي المستفاد من كل تجربة سيئة

اذًا لابد لكل شخص أن يجد المعنى خلف كل ألم وصدمة ليستفيد من تمارين الكتابة.

يقول الدكتور بينيبيكر: الأشخاص اللذين يتحدّثون عن الأشياء مرارًا وتكرارًا بنفس الطريقة لا يتحسّنون اطلاقًا، فلا بد من وجود تغيير في الطريقة التي نرى بها الأمور لتتغير التجربة!

والدليل على تغيير المنظور نجده في اللغة التي يستعملها الناس، وجد بينيبيكر أن استعمال كلمات السبب والنتيجة: (حدث لي كذا لأن كذا) (حدث لي كذا واستوعبت كذا) ( حدث لي كذا وفهمت كذا) يؤدي لمنفعة أكبر

أمثلة: 

(حدثت لي صدمة تحرش في الطفولة وتعلمت كيف انشر الوعي بخصوص التحرش للآخرين الذين لا يعرفون كيف يحمون أنفسهم)

(مررت بتجربة زواج فاشلة لأنني لم أعرف من قبل أن الزواج ليس طريقي المفضّل لكنني مررت به لأعيش كما يعيش الآخرون)

(تعرّضت للهجر بإستمرار لكنني فهمت أن لا أحد سيحبني كما أحب نفسي وأن الحياة قائمة على التغيير ولاشيء ثابت للأبد)

هذه التدوينة كتبتها سابقًا رهيبة اقرأوها عن أثر تغيير المنظور. 

.

.

التنوير الذي يحدث اثناء الكتابة يشبه ما يشعر به الشخص اثناء جلسته الشفهيّه للعلاج النفسي مع مختصّ، كما يعتقد الدكتور بينيبيكير أنّ تسجيل حديثك في شريط مسموع له نفس محاسن الجلوس مع مختص ليسمعك.. فهذه الآليّة تحرّرنا من التوتر الذي يزيد المرض ويفاقمه

الشفاء الذي تبحث عنه لا يحدث بسبب القلم والورقة ولكن بسبب تفكيرك وربطك لتجاربك الحياتيّة والخروج منها بإستفادة.. قد تجرّك الملهيات الخارجيّة من اداء هذه المهمّة اليوميّة، سواء كان فرد يطلبك أو عمل غير منتهي يحدّق بك.. لا تسمح للملهيات بإيقاف العمليّة الكتابيّة لأنها احيانًا تكون انعكاس للصوت الداخلي الذي يحاول أن يحرمك الصفاء والثقة الناتجة من هذا الفعل

بالتدريج ودون أن تعلم ستشفيك هذه الصفحات من آلام كثيرة وستجعلك تنظر لحياتك بعيون صادقة وقلب شجاع.

 

المصادر:

https://www.apa.org/monitor/jun02/writing

https://littlecoffeefox.com/morning-pages-changed-life/ 

3 comments

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s