الحياة مع النرجسي | كيف تنجو من انفصال عاطفي

.

لن أقول لك ثمّة شخص آخر ينتظرك أفضل من شريكك الذي تخلّى عنك ولن أقول لك أن الوقت كفيل بشفاء الألم، لن تجد الطبطبة ولا الأمل الزائف الذي تبحث عنه، لكنك ستجد حلول حقيقيّة نافعة ورؤية جديدة للانفصال/ الطلاق ستساعدك لتخطّي الأزمة.

جزءًا كبيرًا من معاناة المريض النفسي يتجلى في محاكمته القاسية لنفسه على إصابته بالمرض  / عقل غير هادئ

تنتهي العلاقات في الغالب بعد أن قضى الشريكين وقتًا طويلًا وجهدًا مريرًا في محاولة إصلاح الأمور فيما بينهم، كل شريك ينسحب قبل أن تتصعّد الأمور أو عند أوّل عمل جادّ اتجاه العلاقة من المرجّح بأنه دخل هذه العلاقة للتسليّة ولم يكن جادًا فيها ولا يملك نوايا حقيقيّة اتجاه الشريك، فوضى في فوضى

أمّا من ينسحب بسبب تصرّفات الشريك غير المقبولة والتي لا تتناسب معه مثل أن يلمس أحد الطرفين في الآخر شخصيّة تعاني من النرجسيّة أو شخصيّة تعاني من اضطراب الشخصيّة الحديّة أو شخصيّة تعاني من ثنائي القطب أو السايكوباثيّة في الأصل هو عرف قدراته وعرف أنه لا يستطيع أن يستمر طوال حياته مع شريك يعاني وهذه شجاعة من الطرف المنسحب فهو يعرف جيدًا قدراته ويعرف ما يريد وما لا يريد

ثمّة آخرين شجعان ايضًا، وهم الذين يعرفون أن الطرف الآخر يعاني من أحد الاضطرابات في الأعلى لكنّهم بالرغم من هذا يودّون أن يبقون مع شركائهم وأن يساعدون شريكهم في تلقّي العلاج وتقديم الدعم اللازم له وتفهّم تصرفاته على الدوام لآخر العمر.

 

للتذكير سلسلة التدوينات كالتالي: 

  1. لماذا نفشل في الحب
  2. احباط المرحلة الثالثة والطفل الداخلي
  3. الاشارات الحمراء في العلاقة 
  4. كيف تنجو من انفصال عاطفي 
  5.  تكرار النمط في العلاقات

.

.

Photo by National Cancer Institute on Unsplash

.

تنويه هام: لست شجاع دائمًا في حال قرّرت أن تكمل علاقة مع شخصيّة نرجسية أو سايكوباثيّة، وقد يكون هذا مؤشر خطير على وجود علّة في سماتك الشخصيّة، فشخص يتحمّل الأذى دائمًا ليس شجاع إنما هو شخص يستمتع ويتلذّذ بالألم.. وشخص مستعد أن يقضي حياته كلها في تقويم سلوك شريكه لا يعني بالضرورة انه شخص صالح، على العكس قد يكون شخص مهووس في كل شيء عدا نفسه وطاقتها

في كتاب  Should I Stay  Or Should I Go: Surviving a Narcissistic Relationship

شبّهت الكاتبة الانسان النرجسي بالعقرب، وضحيّته بالبجعة الوديعة، النرجسي يختار ضحاياه بعناية، يتأكد من وداعة ضحيّته وطيبتها وضعفها قبل أن يدخل في علاقة معها، يعرف أنه سيؤذيها وأنها ستتحمّل، الشخص النرجسي لا يستطيع الدخول في علاقة مع شخصيّة صلبة ومتّزنة لأنها ستزهمه وهو يحب دائمًا أن ينتصر.. 

في البداية يظهر النرجسي محاسنه (غير الحقيقيّة) الى أن تقع الضحيّة في شباكه ويتمكّن منها بعدها ينقشع الضباب وتظهر الشخصيّة الحقيقيّة.. يأخذ وقت طويل حتى تعرف اذا كان الشخص الذي أمامك يعاني من النرجسيّة، لكن العلاقة تكون في بداية القصّة ضرب من ضروب الخيال، دلال وحب واغداق مشاعري والكثير من الوعود والآمال.. لذلك هنا ٣٠ سؤال للاجابة بنعم أو لا من الكتاب طرحتها الكاتبة للقارئ ليعرف ما لو كان شريكه يعاني من اضطراب الشخصيّة النرجسيّة:

  1. هل شريكك لا يُبدي أي عواطف اتجاه آلامك وآلام الآخرين؟ هل تشعر ببرودة تسري داخله وانه حقًا لا يشعر ولا يتفهّم مشاعر الآخرين؟ 
  2. هل شريكك يتحدّث عن حياته وانجازاته بمفاخرة مبالغ بها ( انا وانا وانا ) وبأفضليّته عن الجميع؟
  3. هل يعتقد شريكك بأنه يستحق معاملة خاصّة من الجميع في جميع جوانب حياته ( العمل، الاصدقاء والعائلة وحتى خارجها )؟
  4. هل يتلاعب شريكك بالناس والمواقف ليلبّي احتياجاته بدون تأنيب ضمير أو احساس بالناس المتأذين منه؟ 
  5. هل من السهل استثارة غضب شريكك وردود فعله اتجاه المواقف مبالغ بها ولا تتطلّب كل هذا الغضب؟
  6. هل يشعر شريكك بأنه محل استغلال من الناس؟ او انه محور الكون وثمة اشخاص يريدون الإضرار به؟ 
  7. هل يتقبّل شريكك النقد أم يجد صعوبة في الاستماع للنقد ويصبح دفاعي جدًا وغاضب؟
  8. هل يشعر شريكك بالغيرة من اصدقائك وعلاقاتك ونجاحاتك وفرصك؟ 
  9. هل يقوم شريكك بفعل أمور سيئة دون أن يشعر بسوئها وضررها؟ 
  10. هل يحتاج شريكك للإعجاب والتقدير الدائم منك ولا يكتفي من المديح والاطراء فتجده يبحث عنه في الخارج مثل أن يعرض نجاحاته في مواقع التواصل الاجتماعي ليقوم الناس بتمجيده؟ 
  11. هل يكذب شريكك بإستمرار؟ يحكي قصة ويترك منها جزء ويمنحك معلومات متقطّعة ولا يكمل القصّة ابدًا؟
  12. هل شريكك محب للاستعراض الدائم؟ الأماكن الذي يذهب اليها وطريقة حديثه، يحب أن تكون الأنظار عليه دائمًا فلا يتوقّف عن الحديث ويشعر بأنه ( ماكل الجو )
  13. هل يسقط عليك شريكك انفعالاته الداخليّة، مثل أن يصرخ عليك ويتهّمك بأنك غاضبة أو أن يتهّمك بالإهمال بينما في الحقيقة هو الطرف الأكثر فوضويّة واهمال؟
  14. هل شريكك جشع ويحب امتلاك وتكديس الأشياء الماديّة؟
  15. هل يبدي شريكك انفصال مشاعري عنك عندما تمرّ/ين في أزمة 
  16. هل يشكّك بك شريكك طوال الوقت؟
  17. هل شريكك بخيل ماديًا أو عاطفيًا معك؟ ولا يكون كريم الا لو كانت له منفعة منك او عندك؟
  18. هل شريكك غير مسؤول وعندما يلقى اللوم عليه يقوم بالدفاع الشديد عن نفسه ولا يتحمّل اخطائه؟ 
  19. هل يرتدي شريكك ملابس غريبة أو مبالغ بها عندما يخرج؟ 
  20. هل شريكك لديه نزعة للسيطرة عليك في تصرّفاتك ويصل الأمر لأن يرغب في السيطرة على أي مكان يذهب اليه؟
  21. هل مزاج شريكك وتصرفاته ونمط حياته غير متوقع بمعنى انك لا تعرفـ/ـين ابدًا ماذا قد يحدث معه او يصدر منه؟
  22. هل يستمتع شريكك بفشل واخفاقات الآخرين خصوصًا لو كان الشخص أفضل منه في جوانب معيّنة في حياته؟ 
  23. هل يجد شريكك صعوبة في أن يبقى وحيدًا وأن يقضي الوقت دون ناس؟
  24. هل من الصعب على  شريكك أن يحتفظ بماسافات وحدود بينه وبين الناس؟
  25. هل سبق وخانك شريكك جنسيًا أو مشاعريًا؟
  26. هل شريكك يتجاهلك عندما تتحدث مثل أن يفتح جواله وسط حديثك أو يتثاوب بإستمرار دلالة على الملل منك أو التهرب أو يشغل نفسه بالورق والكتب حوله أثناء حديثك؟
  27. هل ينهار شريكك عند أول مشكلة أو حدث متوتّر في حياته ولا يستطيع التعامل مع مشاكله؟ 
  28. هل شريكك يفتقر لأساسات التواصل واللطافة معك؟ مثل أن يخبرك بأنه سيبقى لوقت متأخر خارج المنزل اليوم بطريقة فظّة ودون اعتبار لك؟ 
  29. هل يستعمل شريكك مظهره أو جنسانيّته ليحصل على الاهتمام؟ هل هو ( مغازلجي ) أو يستعمل النكات الجنسيّة مع أشخاص من المفترض أن لا يبادلهم هذا النوع من الحديث؟ سواء بكلامه أو تصرّفاته أو منشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي؟
  30. هل تشعر احيانًا بأن شريكك يستغلّك لمصالحه الشخصيّة؟ أو يستغل الآخرين لمصالحه

.

.

Photo by Lukas ter Poorten on Unsplash

.

تقول الكاتبة اذا كان مجموع اجاباتك ( نعم ) لأكثر من ٢٠  سؤال هذا يعني انك في علاقة مع شريك يعاني من النرجسيّة المرضيّة، بعد البحث توصّلت للتالي: 

هناك فرق بين التصرّفات النرجسيّة وبين النرجسيّة المرضيّة، قد نختبر ونمارس التصرّفات النرجسيّة بشكل متقطّع في فترات حياتنا ودون وعي وتعمُّد، لكن في النرجسيّة المرضيّة تكون التصرّفات هذه روتينيّة ويوميّة ومتعمّدة.. 

اجابتك بنعم لأي من الاسئلة لا يعني بالضرورة أن شريكك نرجسي، اذا خانك شريكك لابد أن تعرف بأن ليس كل الخونة نرجسيّين لكن الفكرة هي اذا كان الشخص يخون، فلا بد من وجود سمات أخرى تظهر عليه لتدعم خيانته، الخائن كذّاب ايضًا والكذّاب متلاعب والمتلاعب نرجسي!!

في الحقيقة بعض الاسئلة تحمل ثقل ومعنى أكثر من البقيّة في التشخيص.. هناك سمات أساسيّة لمعرفة النرجسي: 

  1.  العظمة
  2. الاستحقاق
  3. التعاطف
  4. السعي للقبول والإعجاب
  5. الاسقاط
  6. التهرب من المسؤولية

هذه السمات تحديدًا هي المغذّي والوقود الحقيقي للنرجسي، ومن المحتمل أن تكون في علاقة مع شريك يحب المظاهر ويملك سيارة جذّابة وهذا ليس اقرار بنرجسيّته.. رقاقة ثلج واحدة لا تصنع عاصفة ثلجيّة، بالضبط نعم واحدة على سؤال لا تعني أن شريكك نرجسي

بالنظر لكل سمات الشخصيّة النرجسيّة ستتفاجأ من محيطك وقد تجدّ أن أحد أبويك على سبيل المثال يعاني من النرجسيّة والعجيب في هذا وبقدر مساوئ النرجسي إلا أننا نجدهم أصحاب نفوذ ومكانة سواء سياسيّة أو اقتصاديّة ووصولهم لهذه المكانة العالية يتطلّب شخصيّة مثل هذه لكنّ بالرغم من منجزاتهم ومخرجاتهم الماديّة سنجد بأنهم يعانون في حياتهم العاطفيّة

بالرغم من أن الاطباء النفسيّين اتفقوا على أن النرجسي لا يتغيّر ولا يتعالج وان كل انسان في علاقة مع نرجسي يجب أن يغادرها دون أن يلتفت، أؤمن بأن علاجه ليس على أيديهم وأنه في الأصل هو طفل يحمل جروح عميقة سوداء وصدمات شديدة عالقة من طفولته ولا ننسى دور المجتمع والدين والوالدين في تنشأة النرجسي، كل واحد منهم يلعب دور هام في خلق شخصيّات مستبدّة وللاستزادة في معرفة كيف تتم صناعة انسان طاغية، في كتب مصطفى حجازي: الانسان المقهور والمهدور.

..

إيه اللي بيدفع إنسان “سوي” إنه ينجذب باستمرار لشخوص نرجسيين؟ السؤال دا ممكن نقسمه سؤالين:

1- إيه اللي بيدفع “ضحية” علاقة بنرجسي لإنه يرجع لنفس الشخص تاني؟

2- إيه اللي يخلي شخص يقع كل مرة ف علاقة مع حد مختلف، ويطلع نرجسي؟

لو انت ضحية علاقة بشخص نرجسي، فانت محتاج تفهم إن العلاقة عند الشخصية النرجسية لعبة.. لعبة من طرف واحد.. وإنك حقيقة الأمر، لا دور لك مطلقا في تحديد امتى تستمر، وامتى تنتهي.. دا مخططه هو بالكامل، وانت يا دوب بتقوم بدورك ف المخطط دا..

النرجسي بعد ما بيستهلكك بالوسايل اللي كلمتك عنها قبل كدا، ويتأكد إنك ماعندكش اللي ياخده منك تاني (حاليا!)، بيعمل معاك زي ما أي مستثمر شاطر بيعمل ف أي حتة أرض واعدة.. بيسقّعك.. يحطك ف الاحتياطي، وينزل بلاعب تاني بديل.. مشحون.. عنده طاقة وإمكانات يستنزفها.. لكنه عمره ما يطردك تماما من اللعبة.. هو فاهم كويس إنك بقيت بتاعه، وكونك مستَهلَك دلوقتي دي مسألة وقت، ومصيرك هاتشحن تاني.. وعشان ما يطردكش، ويسيبك زي اللي رقصوا ع السلم، بيعمل معاك أسلوب لطيف خالص اسمه (المعاملة الصامتة silent treatment)

يبتدي يكرفك، يسقطك من اهتماماته، يتجاهل وجودك تماما، كأنك مش هنا.. ويسيب قرار الانفصال يبقى منك، وما يحاولش يناقشك فيه، أو يثنيك عنه.. يسيبك تبعد، لكن عينه تفضل عليك..

ينزل باللاعب الاحتياطي، ويفضل يستهلكه، ولما يكتشف إنه محتاجك تاني، وإنك بقيت أفضل، يستخدم أسلوب ألطف بكتير معاك.. أسلوب المكنسة الكهربائية.. أيوه اللي بتشفط التراب والحاجات دي.. (hoovering)..

وسايل كتير ممكن يحقق بيها الغرض بتاعه دا، إنه يعيد شفطك للعلاقة تاني، كلها بتتركز ف محاولة لفتح قناة اتصال تاني ما بينكم، وبيسيب الباقي على نقط ضعفك اللي هو عارفها كويس، ونقط ضعفك هي اللي بتجيبك.. (نقط الضعف دي هي إجابة السؤال التاني، لكن خليها بعد ما اقول لك هايعمل ايه):

هايبعت لك مراسيل (رسالة موبايل – فويس نوت – رسالة واتساب – صديق مشترك يتوسط ما بينكم – إلخ إلخ) ويحاول يخاطب الجانب العاطفي عندك بشكل غير مباشر.. يباركلك على عيد ميلادك.. ع العيد الكبير.. يعلق على صورة ليك على فيسبوك ويحط قلب.. يسأل عن صحتك، ويقول لك إنه حاسس إنك مش تمام اليومين دول وإنه قلقان عليك.. يقول لك إنه حلم بيك، أو اتخايل بيك كأنك معدي من جنبه النهاردا فجيت على باله.. أي حاجة يسهل تأويلها إنها اهتمام خاص، ويسهل التهرب منها كذلك.. مش هايتورط ف إنه يوعدك بشيء، لكنه هاينجح إنه يخليك تشك ف احتمالية إنه اتغيّر..

ولو فشل كل دا، هايبتدي يهاجمك إنك بتتتبع أخباره، ويقول لك: فلان قال لي إنك سألته عليا، بلاش تحاول تخلينا نرجع أنا تجاوزتك خلاص 😀

طيب إيه اللي بيخليك تستجيب لدا، وإيه اللي بيخليك تقع كل مرة ف شخص نرجسي يطلع عينيك؟ ببساطة هايبقى عندك شوية نقط ضعف، وعيوب شخصية، بتخلي الشخص النرجسي يميل لاستدراجك.. اوعى تفتكر إنك بتختار تعمل علاقة بشخص نرجسي، انت بيتم اختيارك، والمزاد بيرسى عليك.. صيدة.. فريسة جيدة..

إيه صفاتك كفريسة جيدة للنرجسي؟

أولا بتكون شخص يميل للتفكير العاطفي، وسهل التأثر بمعاناة الآخرين..

هايبقى عندك درجة أو أخرى من الشعور بالذنب، وقلة تقدير الذات، يسهل معاها إنك تقبل المعاملة الدونية من الآخرين، وما تشوفهاش معاملة دونية..

ف أي موقف أو خلاف بينك وبين آخرين، هاتلاقيك بتفكر إنك انت المذنب أولا، وبتبرر للآخرين كتير..

هاتكون بشكل كبير ما بتتمتعش بالأمان النفسي أو العاطفي، ومحتاج دايما للعلاقات بغض النظر عن جودتها..( أن يكون هناك شخص في حياتي حتى ولو سيئ، خير من ألا يوجد أبدا).. دي مقولتك المفضلة..

ف سياق سياسي كتب عبد الرحمن الكواكبي ف كتابه (طبائع الاستبداد): العوام هم قوة المستبد، بهم عليهم يصول، ويطول.. وكذلك النرجسي؛ يستمد قوته من ضعفك، واستبداده ف العلاقة من احتياجك ليها، ويغذي غروره على قلة ثقتك بنفسك..

وزي ما لفت انتباهنا الكواكبي إن (لا شك أن إعانة الظالم تبتدئ من مجرد الإقامة بأرضه)، يعني قبول شروط لعبته، كذلك لعبة النرجسي لا تنجح إلا ببقائك في الملعب.. ملعبه..

دفاتر نفسيّة / يحيى موسى

.

Photo by Noah Silliman on Unsplash

.

بعد أن ينسحب أحد الطرفين أو كلاهما عن اتفاق وتراضٍ ثمّة مراحل يمرّ بها كلّ مصدوم بحسب طبيبة النفس السويديّة إليزابيث كيوبلر: 

  • الإنكار: أنا بخير / لا يمكن أن يحدث هذا لي.. الإنكار عادة ما يكون مجرد دفاع مؤقت للفرد 
  • الغضب: لم أنا؟ / هذا ليس عادلًا / كيف يحدث هذا لي؟ ما أن يدخل الفرد المرحلة الثانية حتى يدرك أن الإنكار لا يمكن أن يستمر، بسبب الغضب الذي ينتاب الفرد يصبح من الصعب جدًا رعايته لما يكنّه من مشاعر ثورة وحسد
  • المساومة: فقط دعني أعيش / سأفعل أي شيء من أجل أن تعود لي.. المرحلة الثالثة تحتوي على الأمل بأن الفرد يمكنه فعل أي شيء لتأجيل الموت أو الفقد وغالبًا ما تتمّ المفاوضة مع القوى العليا مثل الإله 
  • الاكتئاب: سأموت على أيّ حال / مالفائدة من أي شيء سأفعله / لقد رحل عني لماذا أستمر بعده أو بعدها؟ يبدأ الفرد في المرحلة الرابعة في فهم حتميّة الموت / الانفصال  ولهذا يصبح المرء أكثر صمتًا ويرفض مقابلة الزوار ويمضي الكثير من الوقت في البكاء.. في هذه المرحلة يقطع الفرد عن نفسه الأشياء والأشخاص المحبّبون له، ومن الأفضل أن لا يتم التعامل مع الشخص في هذه المرحلة ومحاولة إبهاجه لأنه يجب أن يتعامل مع حزنه لا أن يسعد فحسب
  • التقبُّل: ما حدث حدث ويجب أن أكمل الطريق / لا فائدة من المقاومة / من الأفضل أن أستعد لما سيأتي.. تمد المرحلة الأخيرة الفرد بشعور من السلام والتفهم للفقد / الانفصال الذي حدث أو القادم، يفضّل الفرد أن يبقى وحيدًا وقد تنعدم لديه مشاعر الألم وتعتبر هذه المرحلة نهاية الصراع مع الفقد والانفصال

 

Photo by Jason An on Unsplash

.

في معاني الرفض والمغادرة

أن ينفصل عنك شريكك لا يعني انّك سيّء، أن تُظهر حقيقتك وتُقابل بالرفّض لا يعني انك لا تُحتمل.. لابُدّ أن تعرف، من حقّ كل انسان أن يرفض كل شيء لا يناسبه وأن العلاقات هي تفضيلات شخصيّة، اذا قوبلت بالرفض في علاقة هذا يعود لتفضيل واختيار الشخص الذي رفضك لا لشيء آخر، لا تتخذ من الرفض والترك مسألة شخصيّة ولأنوّه انه من المحتمل في بعض العلاقات أن يرفض شخصًا ما شخص آخر بسبب مساوئه وهذه مسؤولية شخصيّة تعود للشخص السيء في أن يقوّم سلوكه ويهذّب نفسه، فلا تبتأس إن غادرك  شخصًا أحببته ولا تتبنّى قصّة ( لن يحبني أحد قطّ ) 

.

سبعة نصائح أوليّة لقلب مكسور

.

.

من الجيّد أن تحزن: 

حتى وان كان شريكك السابق / طليقك هو اسوء انسان في العالم، حتى وان جعلك تقاسي فظائع الأمور من المرجّح أنك ستحزن عند فراقك او انفصالك عنه، من الطبيعي للانسان أن يحزن عندما يفقد شخصًا ما. فلا تشعر بالعار من حزنك لرحيله ولا تجعل اصدقائك أو عائلتك يحكمون عليك أو يُشعرونك بالعار اتجاه حزنك، فمهما كان شريكك سيئًا لابد من وجود لحظات صغيرة رائعة قد قضيتها معـ/ها فلا تقاوم رغبتك في الحزن ولا تؤنب نفسك على حزنك لفراق شخص آذاك وعاملك بسوء، الحزن خطوة رئيسية في عمليّة التشافي

تحذير: التظاهر بالسعادة وإنكار الحدث شكل من أشكال المقاومة ومدخل رئيسي لاكتئاب مزمن (حفلات الطلاق واحدة من أمثلة التظاهر بالسعادة، حتى وان كان شريكك طاغية ومستبدّ.. وضعك النفسي بعد الخروج من علاقة أو زواج من طاغية يحتاج لعيادة ومختصّ وعمل شاق اتجاه الذات لإستعادتها من هويّة الطاغية بعد أن قضت معه فترة من الزمن مّما يؤدي كنتيجة لأن تصبح شخصيّتك لزجة ومتماهية وغير متماسكة لما تعرّضت له من فظائع الطاغيّة -شريكك السابق- )

تحذير آخر: قد يقضي الأشخاص فترة طويلة تصل لسنوات  في مرحلة الحزن هذه، قاوم رغبة عقلك في الاستمتاع بالتعاسة، ثمّة ادمان جديد في عالمنا الحديث: القلق والتعاسة.. حين يقضي الفرد مدّة طويلة في الشعور بالتعاسة أو القلق، يتعوّد العقل على هذا الشعور واذا عايشت مشاعر سعيدة أو مرحة أو هادئة سيتعامل معها العقل على انها أمور شاذّة وغير حقيقيّة بالتالي يجرّك لمشاعر القلق والتعاسة لأنها أصبحت الأمر الطبيعي وما دونها من مشاعر مرفوض + هنا حديث لي على الساوندكلاود بعنوان مزيج الألم والغضب للتعامل مع الصدمة

تحذير رقم ثلاثة الله المستعان بس:  قد ترغب بشدّة الانتقام من شريكك عن طريق القفز لعلاقة جديدة، أرجوك توقّف عن هذا لأنك لن تكون متوفّر مشاعريًا وستؤذي الطرف الآخر بمشاعرك الانتقاميّة وغضبك، لست بحاجة لأن تثبت سعادتك لشريكك السابق بإستعمال انسان آخر ولست بحاجة أن تثبت لشريكك السابق أنك تجاوزته، انت تجاوز حزنك أوّل وكثر الله خيرك

.

.

.

نعم، ستكون وحيدًا: 

بعد أن قضيت وقتًا طويلًا مع شخص ما، وفجأة يغيب حضوره بالكامل، ستشعر بفجوة في حياتك حتى لو كان الوقت الذي تقضيه مع شريكك السابق كان مكلّلاً بالمشاكل والصراعات، ستعشر رغمًا عنك بغيابه. ولهذا السبب تحديدًا يعود الأشخاص لشركائهم السابقين السيّئين ( لا يحتملون فكرة الغياب ) فالكائن البشريّ مخلوق اجتماعي غالبًا، والوحدة أمر مفزع بالنسبة له. لن تتخطّى شريكك السابق إذا لم تتعامل مع وحدتك وتقبل بها، ستحتاج لنظام دعم قوي تؤسّسه بنفسك لنفسك حتى لا تعود لعلاقة سامّة و كي لا تتعوّد على العلاقات الغير صحيّة وتتخذها أمرًا طبيعيًا. فالعلاقات السيئة سهلة مقارنة في أن يعيش المرء وحيدًا.. تلعب العائلة والاصدقاء دور مهم في دعمك حتى تبني عادات جديدة وروتين جديد لكي لا تعود لشريكك السابق

تعلّم في هذه المرحلة أن تحب وحدتك، أن تستأنس بنفسك وتنأى بها عن الآخرين.. لاشيء في العالم يضاهي حب المرء لنفسه: عندها يصبح الناس والحب والعمل والحياة كمجمل أمورًا ثانويّة تأتي اليك دون جهد وإستنزاف مشاعري، وإن غابت عنك أمور كالحب والعمل والناس لن تستنزف مشاعرك لأنك مستأنس بنفسك ومكتفي بها وهذه هي الحريّة في أسمى أشكالها.

ولبناء روتين جديد هنا تدوينة بعنوان ٢٥ ألف نهار كتبتها عن أهمية الروتين الصباحي وفي حال تسائلت كم المدّة اللازم لك لتكوّن عادة جديدة في روتينك هنا تدوينة فن تكوين عادات جديدة 

.

.

.

سترغب بشدّة أن تعود لشريكك: 

بالتأكيد، ستكون هناك لحظات تشتاق فيها الى شريكك السابق ومن الممكن أن ترغب بالعودة له، العجيب في هذا وبعد أن تكون نهضت على قدميك واستعدت حيويّتك وحياتك واشراقك تبدأ اسئلة غريبة تنهال عليك مثل: اتسائل ماذا يفعل شريكي السابق الآن أو لقد تعلّمت الكثير من الأشياء وحسّنت نفسي من الممكن أننا نعود بشكل أفضل من السابق الآن؟ 

من الطبيعي أن تأتيك أفكار مثل هذه، فهي جزء من العمليّة.. لكنها في نفس الوقت تحمل المخاطر، لأنك تعيد فتح جرحك الذي للتوّ تشافى وتعيد فتح جرح شريككّ ايضًا والذي بدوره للتوّ تشافى، لا تتخد أي خطوة في هذه المرحلة واعطي المسألة وقت أكثر.

.

.

.

لا يمكن أن تكونون أصدقاء: 

في مرحلة الانفصال يحتاج المرء لوقت طويل مع نفسه ليتعامل مع المشاعر القويّة التي يحسّ بها، ليس من المناسب أن تقرّر أن تكون صديق شريكك السابق بحجّة دعم بعضكم البعض في هذه المرحلة. فكّر في شريكك كما لو انه مُخدّر ولابدّ لك من عمل ديتوكس للتنظّف منه، لابد أن تقطع الحبل السريّ كما يقولون. اذا استمريت في قضاء الوقت مع شريكك السابق وتحاول الوصول اليه لن تستطيع أن تحصل على البصيرة ولن تتمكّن من الشفاء ابدًا، فلا بد أن تضع الحدود وتقطع التواصل فيما بينكم، لأنك لن تستطيع أن تصبح صديق شخصًا ما، بينما مشاعرك اتجاهه ليست بالكامل مشاعر صداقة. 

.

.

.

ستجعل من نفسك أضحوكة:

في ليلةٍ ما، سيجتاحك الأرق والحنين وسترغب بشدّة في مراسلة شريكك السابق وستبدأ بفعل ذلك بالطبع لأنك ترى الأمور من زاويتك فقط متناسيًا فكرة أن شريكك يحمل زاوية وفكرة قد تختلف عنك والنتيجة لن تكون ايجابيّة، في أغلب الأوقات سيراك شريكك كشخص غير ناضج وبهذه الرسالة ستثبت له بأنك لم تتجاوزه حتى الآن، احفظ نفسك من الإحراج وطبّق التالي حين تراودك نوبات حنين: 

١- جرّب أن تكتب كل المشاعر والكلمات والأفكار والاسئلة التي ترغب أن تقولها لشريكك السابق على الورق

٢- اذا كتبت كل شيء ومازال الحنين يحرقك، لا تتصرّف على الفور وانتظر لمدة ثلاثة أيّام بالضبط لتتأكد من صحّة وصفاء مشاعرك

٣- اذا مرّت الثلاثة أيام ومازلت تشعر بنفس الحنين أعد النظر للورقة التي كتبت فيها الاشياء التي تودّ أن تقولها لشريكك.. في الغالب ستشكر نفسك لأنك لم تقم بإرسال رسائل عاطفيّة في منتصف الليل لشريك تخلّى عنك

.

..

ستتعلّم الكثير

لا يختلف اثنان على أن الانفصالات العاطفيّة من أشنع التجارب البشريّة ولكن اذا نظرنا بعمق شديد سنعرف بأنها من أفضل التجارب على الاطلاق لأن أحداث كهذه تحدث في حياتك لتصنع منك ما انت عليه الآن.. تعلّمك ماذا تريد من الحياة، من أنت، وكيف تتعامل مع الأزمات واشياء كثيرة حول شخصيّتك وطريقتك في الحُبّ، لن تستطيع شراء هذه المعرفة من أيّ مكان آخر، بالطبع انها معرفة تحوي الكثير من الألم، ولا تنسى بأنك وسط الألم لن ترى ما تعلّمته لكنه بالفعل قد حدث ( تعلّمت الكثير ).

.

.

.

اخيرًا، ستنتعش

نعم، لن تختبر المرح دون أحزان سوداء، فإذا كان الانفصال هو حزنك العميق.. ستذوق المرح بعده، ستغيّر حياتك، ستجرّب اشياء جديدة، قد تنتقل من مكانك، تقابل أشخاص جُدد. سيتفتّح العالم لك بشكل جديد وستكون قويًا لأنك نجوت من الأسى ولن تزعجك توافه الأمور لأن طعم النضج والاكتشاف أطيب وألذ.. بدون أن تدرك هذا، ستصبح نسخة أفضل من نسختك التي كانت في تلك العلاقة العاطفيّة، وستفخر بأنّك مررت بكل هذه الأوقات الصعبة لما صنعته في دواخلك. 

.

تكرار النمط 

بعد أن تتجاوز شريكك السابق وتستشفي من الألم، من الطبيعي أن تعود للاندماج مع الحب.. قبل أن تدخل علاقة عاطفيّة جديدة هناك أمور يجب أن تتعامل معها وتحسمها، ستلاحظ في نمط علاقاتك أن الاشخاص الذين ترتبط بهم أو تنجذب لهم بشكلٍ ما يتشابهون في نقاط كثيرة فما هي قصّة تكرار النمط في علاقاتك؟ في التدوينة القادمة…

.

المصدر

المصدر٢

6 comments

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s