خذي نَفَس | مدخل إلى التأمُّل

 
بعد قدومي متأخّرة لإجتماع عمل إتّخذت مقعدي بتوتّر لاحظه الجميع، عندها توجّهت لي كَلِمتين رَقيقتين “خُذي نَفَس يا ملاك” وعلى كرسي الأسنان في العيادة وبنفس التوتُّر قالت لي الطبيبة، سأتوقّف عن العمل للحظة “وخُذي نَفَس” حتى نُنهي العمل بشكل سلس وسريع، فتوتُّرك يُعيق العملية كلّها
 
تتحوّل الحياة بشكل تدريجي من شيء إلى شيء آخر من خلال التنفُّس، هذه العمليّة تمُدّ أعضاء الجسد وخلاياه بنوع فريد من الحنان الداخلي، فمع كلّ شهيق وزفير تبدو القصّة من الخارج وكأنّ العالم قد توقّف في سكونٍ تامّ ليستعيد القلب لياقته ورباطة جأشه 
 
ساعدتني مشاعري مع الكلمات الموجّهه لي من الآخرين بأن أنسج حكاياتي اللطيفة وأن أتّخذ من الكلمة طريق لمكان برّاق لم أكتشفه بعد، بعد قصّتي في الأعلى، إبتكرت عادة جديدة تنصّ على أخذ نفس عميق قبل إتّخاذ قرار هامّ، قبل إبداء ردّة فعل عاطفيّة، قبل إعداد كوب القهوة اليومي وقبل البدأ بمكياج العيون.. فيصير يومي كلّه حالة تأمُّل مستمرّة. 
 
 
من وقت قريب جدًا بدأت رحلتي مع التأمُّل، في البداية كان الأمر مسليًا; الجلوس لمدة خمسة دقائق والسيطرة على الأفكار لوقت قصير تبدو مهمّة بسيطة للغاية. مع الوقت ومع إزدياد عدد الدقائق فقدت قدرتي على ترويض أفكاري وبدأت أشعر بالضجر، ثمّة أفكار مزعجة وذكريات قديمة تظهر على السطح عندما أكون في حالة ضجر، عند الدخول لهذه الحالة من إنهيار الذكريات والمواقف المؤلمة أُنهي التأمُّل فورًا، أعرفني تمامًا وأعرف الحيل الدفاعيّة التي أستخدمها عند فقداني للسيطرة، أهرب من الألم مثلما تفرُّ الغزالة من الأسد!
 
 
تركت ممارسة التأمُّل اليوميّة عندما إشتد عليّ الألم، أعود اليوم بعد مواجهة مازالت مستمرّة مع كل ما يُثير جهازي العصبي، أصبح التأمُّل وجهة جديدة نحو إكتشافي لذاتي، يدفعني إتجاه أفكاري ومعتقداتي وذكرياتي بقوّة ويعجن قلقي وشكّي وخوفي ليُّصيّرني مزيجًا مريعًا لما يُسمّى بالإنسان، كلّ هذا الشقاء المشاعري ليس للتسليّة، ولا نتاج من فراغ، بل هو وسيلة لإزالة القشرة الخارجيّة من الروح للوصول لأقصى نقطة في الداخل
 
 
دائمًا ما يكون الحديث عن التأمُّل شاعري، وقد يبدو للسامع بأن التأمُّل هو فعل رفاهيّة، قد يكون شاعري فعلًا عندما يكون المرء متقدمًا في ما يُسمّى بالتأمُّل، لكن المُتأمّل المبتدأ سيجد صعوبة بالغة في الجلوس مع نفسه لخمسة دقائق يوميّة بدون إطلاق فكرة أو حكم. 

كيف ابدأ تأمُّل اليقظة الذهنيّة أو التأمُّل الواعي؟

التأمُّل الواعي هو تدريب ذهني يساعد الإنسان في التخفيف من عبء إتخاذ القرارات وتقليص الأفكار الشاردة خلال اليوم والتشافي من الماضي المُخزّن في ذاكرة المشاعر الخاصة به. فيكون حاضرًا في اللحظة من خلال هذا التدريب، مُركّزًا جُلّ إنتباهه ومشاعره الكثيفة في اللحظة الراهنة ( الآن ) بالتأكيد سيكون صعبًا أن تمنع أفكارك من التدفُّق لكنّ الوقت والتكرار كفيلان بجعلك مُتأمّل من الطراز الرفيع وهذا يعني حياة بتوتُّر أقلّ 

 
يُركّز التأمُّل الواعي على ثلاثة محاور رئيسيّة: 
 
  1. الصورة الذهنيّة 
  2. الوعي بالجسد والعقل
  3. إسترخاء عضلات الجسد 
 
واحد من أشهر أنواع التأمُّل الواعي: اليقظة الذهنيّة المبنيّة على تخفيف التوتر/ Mindfulness-Based Stress Reduction هو برنامج للتشافي يجمع ما بين التأمُّل واليوغا إبتكره البروفيسور الأمريكي Jon Kabat-Zinn  في عام 1970 وهدفه الأساسي إستحضار أفكار العقل اللاواعي ومشاعره وتصرُّفاته التي تؤدي إلى زيادة التوتُّر وتهديد صحّة الفرد
 
فوائد التأمُّل الواعي: 
 
  • الحدّ من التوتر
  • الحدّ من الغضب
  • الحدّ من الإرهاق
  • معالجة إضطرابات النوم
  • معالجة الصداع
  • معالجة ضغط الدمّ المرتفع 
التأمُّل لا يحتاج لمعلّم أو مرشد، بإمكانك إتباع الخطوات التالية حتّى تبدأ: 
 
١. أوجد مساحة هادئة ومريحة، لا يُهم إن كنت جالسًا على مقعد أو على الأرض، لكن المُهم أن يكون رأسك ورقبتك وظهرك في وضع منتصب، ولا تنسى أن ترتدي ملابس مريحة وملائمة بحيث لا تكون عامل مُشتّت لك 
 
٢. حاول أن تضع كلّ أفكار الماضي وتطلُّعات المستقبل جانبًا وركّز على الآن
 
٣. إنتبه لتنفسك، كيف يدخل الهواء ويخرج من جسدك. إشعر بإرتفاع وإنخفاض بطنك مع إمتلائها بالهواء ولاحظ التغييرات في طريقة تنفُّسك
 
٤. راقب كل فكرة تأتي وترحل، سواء كانت فكرة مقلقة أو فكرة خائفة أو فكرة مليئة بالأمل. لا ترفض وتقاوم أي فكرة.. إسمح لها بالمرور وإبق هادئًا بإستعمال تنفُّسك
 
٥. اذا وجدت نفسك غارقًا في أفكارك، ركّز ما الفكرة التي أدّت إلى شرودك بدون إطلاق أيّة أحكام إتجاه نفسك وعُد للتنفُّس من جديد 
 
٦. عندما يقترب وقت الإنتهاء من التأمُّل لثواني معدودة خصّص وقت لفتح العينين والرجوع للحظة الراهنة والمكان الراهن ثمّ قِف وتابع يومك 
 
دقائق قليلة في اليوم تصنع الفارق بالتأكيد
 
تقول الكاتبة كيت هينلي، لا يوجد قانون ينُصّ على أن التأمُّل يجب أن يحدث في غرفة هادئة، فالتأمُّل الواعي هو تقنية لكنّ الحياة اليوميّة تقدّم لنا خيارات كثيرة لممارسة التأمُّل، هنا نصائح لتنمية التأمُّل في حياتك اليوميّة: 
 
 
غسيل الصحون 
 
عند ممارسة مجهود جسدي مكرّر بتركيز مثل تنظيف صحون العشاء والإستغراق في العمل بدون العجلة والحاجة لإنهاءه للذهاب لمشاهدة التلفاز أو أيًا يكُن، يكون العقل في حالة ذهنيّة جاهزة للإحساس بدفء الماء وفقاعات الصابون وعمليّة التنظيف نفسها، حينها نُفكّر بالتنظيف لا كفعل إزالة بل كعمليّة تحوليّة، فشكل الصحن قبل وبعد التنظيف يشبه العقل البشري مع وبدون التأمُّل. 
 
 
تنظيف الأسنان ايضًا 
 
عندما تقف أمام المرآة، تحسّس قدمك على الأرض ويدك المُمسكة بالفُرشاة وركّز جيدًا بحركة يدك على أسنانك، فرصة صغيرة تسرقها في يومك لمُمارسة التأمُّل. 
 
 
أثناء القيادة 
 
من السهل أن تكون خارج التغطية عندما تقود سيّارتك، تفكّر في الاشياء التي تودّ فعلها لاحقًا ومالأشياء التي نسيت أن تفعلها اليوم.  بدلًا من هذا إستعمل يقظتك الذهنيّة وأغلق الضجيج الصادر من الراديو أو أيًا كان ما تسمعه وإستبدله بموسيقى كلاسيكيّة هادئة.. ركّز على قبضتك للمقود ووازن بينها وبين أن تكون مسترخيًا وفي كل مرّة تشعر بأن عقلك عاد للتفكير في أمور اليوم ومالذي ستفعله، أعِد إنتباهك لسيارتك من جديد وكُن حاضرًا في اللحظة. 
 
 
التمارين الرياضيّة 
 
مشاهدة التلفاز أثناء المشي على جهازك الرياضي سيجعل التمرين يمرّ بسرعة وسهولة لكنّه لن يجعل عقلك يرتاح. إدمج بين الجهد العقلي والجسدي عن طريق إغلاق كل المُشتّتات والتركيز على تنفُّسك والمكان الذي تقف فيه قدمك وحركة جسدك. 
 
 
 
بالتأكيد أنّ الحياة قد تحدث أثناء هذا كلّه، بمعنى ليست كل المرّات صالحة للتأمُّل وقت تنظيف الصحون ولا أثناء القيادة لأنك مُطالب بالتركيز على الطريق لتتفادى الخطر، حاول أن تجد الفرصة المناسبة في كل حدث ولا تجعل التأمُّل يعيق حياتك اليوميّة. 
 
 
 
 
بعض المراجع: 
 
 
 
 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s